آيات من الكتاب
أَنَا أَنَا الرَّبُّ، وَلَيْسَ غَيْرِي مُخَلِّصٌ | أَنْتُمْ نُورُ الْعَالَمِ |
11/08/2010 - 11:13:18 pm
الصلاة وتيار التجديد الروحي بالروح القدس

الصلاة  وتيار  التجديد  الروحي  بالروح القدس

الأب يوسف بربي اليسوعي

 

 

 

 

نبذة  تاريخية:

تحيا  مختلف  الكنائس  في  العالم  تجديدا  روحيا  يسمى " التجديد  بالروح  القدس"  او  "  التجديد  بمواهب  الروح  القدس".  بدأ  التيار  التجددي  في  بداية  القرن  العشرين  من  قبل  بعض  البروتستانت  الأميركان.  ففي  سنة  1906  أخذ  بعض  الرعاة  البروتستانت  السود  يستدعون  الروح  القدس  في  صلاتهم،  فأنتشرت  تدريجيا  في  الولايات  المتحدة  عدة  مجموعات  تتجه  في  صلواتها  نحو  طلب  الروح  القدس  ليملأ   حياة  المؤمنين.  وفي  سنة  1967  تأثر  بعض  المسيحيين  الكاثوليك  في  الولايات  المتحدة  باخوتهم  البروتستانت  وأخذوا  يؤسسون  مجموعات  صلاة  لاستدعاء  الروح  القدس.  بعد  ذلك،  اخذت  هذه  المجموعات  تنتشر  في  بلدان  اخرى  اميركية  واوروبية.

 

وفي  بداية  الأمر  كانت  السلطات  الكنسية  الكاثوليكية  تقف  وقفة  حذر  تجاه  تيار  انتشار  هذه  المجموعات  الصلاتية.  وتدريجيا،  اخذ  بعض  الأساقفة  والكهنة  الكاثوليك  يطمئنون  الى  هذه  المجموعات،  اذ  وجدوا  ثمار  الروح  القدس  واضحة  في  حياة  الذين  يمارسون  هذه  الصلاة  لاستدعاء  الروح  القدس  ومن  خلال  ممارستهم  للأسرار  الكنسية بطريقة  فعاّلة   وقيامهم  بأعمال  المحبة  والرحمة  والخدمة  الرسولية.  وكان  من  نتيجة  ذلك  ان  اشترك  عدد  كبير  من  الرهبان  والراهبات  والكهنة  والأساقفة  والكرادلة  مع  المؤمنين  العلمانيين،  وذلك  في  الصلاة  لاستدعاء  الروح  القدس.  فأجتمع   بروما  في  عيد  العنصرة  سنة  1975  حوالي 10000 كاثوليكي  من  مختلف  بلدان  العالم،  وكان  ذلك  بمناسبة  ثالث  مؤتمر  لهذا  التيار  التجديدي.  وفي  هذا  المؤتمر  القى  قداسة  البابا  بولس  السادس كلمة،  اعتبرتها  الدوائر  الكنسية  تشجيعا  وتأييدا  للتيار  التجديدي  واعترافا  بها  داخل  الكنيسة الكاثوليكية.  والجدير  بالذكر  ان  اجتماعات  الصلاة  هذه   جمعت  مسيحيين  من  جميع  الطوائف،  كل  منهم  مرتبط  بكنيسته  وفي  نفس  الوقت  منفتح  على  الطوائف  الاخرى.

 

1-  ميّزات  اجتماعات  الصلاة  لاستدعاء  الروح  القدس:

ليس  هذا  التيار  التجددي  حركة  روحية  او  رسولية  او  مسكونية  او  غيرها  من  الحركات  في  الكنيسة،  فليس  لها  قوانينها  وأهدافها  وأساليبها  الخاصة.  انما  هو  تيار  الروح  القدس  العامل  في  حياة  المؤمنين،  وهو  اختبار  الكنيسة  للروح  القدس  الذي  يجددها.  ويتميّز  التيار  التجددي  بروح  الصلاة  وبتذوق  الصلاة  العفوية  والجماعية:

 

أ- الصلاة  عفوية:  

انها  تأخذ  اشكالا  مختلفة  في  اجتماع  الصلاة،  فقد  ينشد  الواحد  ترتيلة  او  قد  يقرأ  نصا  من  الكتاب  المقدس  او  قد  يجهر  بتسبحة  او  دعاء  او  تشفع. وقد  يصلي  الواحد  واقفا  او  جالسا  او  رافعا  يديه  نحو  السماء،  طبقا  لوصية  بولس  الرسول:  " دعوا  الروح  القدس  يملأكم،  واتلوا  معا  مزامير   وتسابيح  وأناشيد  روحية.  رتلوا  وسبحوا  الرب  في  قلوبكم  وأشكروا  الله  الآب  كل  حين  على  كل  شيء  باسم  ربنا  يسوع  المسيح."  ( افسس 5/18-2. ).  "واذا  اجتمعتم،  قد  يأتي  كل  منكم  بمزمور  او  تعليم  او  وحي  او  كلام  بلغات  او ترجمة،  فليكن  كل  شيء  من  اجل  البنيان."  ( 1  قور 14 / 26 ).

ويلاحظ  في  هذه  الصلاة  العفوية  ان  كل  مشترك  فيها  يعتبر  صلاة  الآخرين  صلاته  الشخصية.  ولهذا،  يهتف  المجتمعون  بعد  كل  دعاء : " آمين ! هللويا ! نعم  يا  رب ! يا  رب  ارحم ! ..  وذلك  تعبيرا  عن  انضمام  قلوبهم  الى  الصلاة  العفوية  من  قبل  احدهم.  فالإصغاء  الى  صلاة   كل  مشترك  يعتبر  اصغاء  الى  الروح  القدس  واستدعاء  له،  هو  الذي  يتكلم  عن  طريق  الاخوة.  وتتخلل  الصلوات  فترات  من  السكوت  حتى  يستوعب  المشتركون  ما  قيل  او  رتّل  وليدعوا  كلمة  الله  تنزل  الى  اعماق  قلوبهم.  فلهذه  الصلاة  اذن  طابعها  العفوي،  دون  اعداد  مسبق،  وانها  تساعد  في  التغلب  على  الطابع  الروتيني   الذي  قد  يهدد  بعض  الصلوات  الرسمية.

 

ب- الصلاة جماعية:

انها  في  اساسها   صلاة  جماعية   وليست  فردية.  فعندما  يجمع  الروح  القدس  أثنين  او  ثلاثة  باسم  يسوع  المسيح،  فانه  يشعرهم  شعورا  روحيا  عميقا  بأنهم  جسد  المسيح  الواحد  وجماعته  وشعبه  وثلامذته.  ويجدر  بالذكر  بأن  هذه  الميزة  الجماعية  هي  حقيقة  من  ميّزات  الصلوات  الليتورجية   الكنسية،  عندما  يجتمع  المؤمنون  بيسوع  المسيح  ليمجّدوا  الله  الآب  ويسبّحوه  باسم  الكنيسة   بأجمعها  وباسم  البشرية  بأكملها.

 

2-  الروح  القدس  وتجديد  حياة  الأيمان:

من  خلال  هذه  الصلاة  التجددية،  يختبر  المصلي  حضور  الروح  القدس  ومدى  اثره  في  حياته  الايمانية.  فالروح  القدس  يدخله  في  علاقة  شخصية  مع  الله  الآب  والابن،  مانحا  روح  البنوة  وواهبا  المشاركة  في سر  موت  وقيامة  المسيح .  هذه  بعض  ثمار  هذه  الصلاة  من  خلال  خبرات  المشتركين فيها:  هناك  كهنة  ورهبان  وراهبات   الذين  كانوا  قد  فقدوا  روح الصلاة  والخدمة  الرسولية،  فانهم  يشهدون   بأنهم   استطاعوا  ان  يسترجعوا  ما  فقدوه  بعد  المشاركة  في  هذه  الصلاة  التجددية.  وهناك  شباّنا  وشابات  لم  تكن  لهم  اية  حياة  روحية  ولم  تربطهم  بالكنيسة  اية  صلة،  فيشهدون  ان   الروح  القدس  كشف  لهم   طعم  الحياة  الروحية  والرغبة  في  قراءة  الكتاب  المقدس والشعور  بأنهم  اعضاء  في  جسد  المسيح.   وهناك  مسيحيون  كانوا  يمارسون  الصلاة  والأسرار  الكنسية ،  فانهم  يشهدون  ان  الروح  القدس  ادخلهم  في  ابعاد  روحية  اكثر  عمقا.  كل  هؤلاء   وغيرهم ،  على  اختلاف  حالاتهم  وأوضاعهم  الروحية  والاجتماعية  والثقافية،  اختبروا  الروح  القدس،  الذي  جدد  حياتهم  تجديدا  جذريا،  فولدوا  ولادة  روحية  جديدة.

 

فبامكاننا  ان  نستخلص  بأن  الله  الأب  يستجيب  دائما  لصلاة  ابنائه باسم  يسوع  المسيح،  خاصة  عندما   يرتبط  ذلك  بطلب  الروح  القدس،  كما  يقول  يسوع: " ما  اولى  اباكم  السماوي  بأن  يهب  الروح  القدس  للذين  يسألونه؟" ( لوقا 11/ 13 ) .  ويسوع  نفسه  في  صلاته  يتشفع  للآب  من  اجلنا  حتى  نمتلأ بروحه  القدوس:  " انا  سأسأل  الآب  فيهب  لكم  مؤيدا  آخر  يكون  معكم  للأبد."  ( يوحنا 14/ 16 ).  ومن  ناحية  ثانية،  عندما  تستدعي  جماعة  مصلية  الروح  القدس  ليجدد  شخصا  من  الداخل  وفي  الأعماق،  فان  الروح  القدس  يعيد من  جديد للشخص   ثمار  نعمة  العماد  والتثبيت ،  فيجعله  " خلقا  جديدا".

 

3- الروح  القدس  وتجديد  حياة  الرجاء:

الرجاء  المسيحي  هو  انتظار  عودة  يسوع  المسيح  حسب  وعده:  " انا  ذاهب،  ثم  ارجع  اليكم."  ( يوحنا 14/ 28 )،  و " سأعود  فأراكم  فتفرح  قلوبكم." (يوحنا 16/ 22 ).  وقد  قال  الملاك  للرسل  عند  صعود  يسوع  الى  السماء: " يسوع  هذا  الذي  رفع  عنكم  الى  السماء  سيأتي  كما  رأيتموه  ذاهبا  الى  السماء."  (أعمال 1/ 11).  وكانت  الكنيسة  في  زمان الرسل   منتظرة  عودة  يسوع  بين  لحظة  واخرى الى  ان  وعيت  بضرورة  الانتظار  الدائم ليسوع. ومع  هذا،  ففي  زماننا  قد  تناسى  المسيحيون  هذا  البعد   الأساسي  من  الحياة  المسيحية،  وذلك  بالرغم  من  انهم  في  كل  قداس  الهي   يعلنون  عن  ايمانهم  بأن  يسوع   "سيأتي  في  مجد  عظيم". ولهذا،  فأن  تيار   التجديد  الروحي  قد  يساعدنا  على  ان  نعي  اهمية   انتظارنا  للمسيح  الآتي.  والروح  القدس،  الذي  يضرم  اشتياق  الذين  ينتظرون  المجيء  الثاني   ليسوع،  بامكانه  ان  يحثّنا  على  تمهيد  هذا  المجيء وعلى  الاستعداد  الفعّال  له.  وانتظارنا   ليسوع  ليس   انتظارا  خاملا  وهروبا  من  واقع  ا لحياة، ومن  تحمل  المسئولية،   وانما  هو   استعدادا  ايجابيا   مجّدا  للتوجه  نحو  المستقبل   ولبناء  المجتمع  البشري  على  العدالة  والمساواة  والتضامن  والأخوة  والمحبة.

 

4- الروح  القدس  وتجديد  حياة  المحبة:

الايمان  والرجاء  يقودان  الى  المحبة،  التي  هي  قمة  ثمار  الروح القدس.  فقد  جمع  يسوع  بين  المحبة  والروح  القدس :  " اذا  كنتم  تحبوني،  حفظتم  وصاياي ( التي  اساسها  المحبة).  وانا  ساسأل  الآب  فيهبكم  مؤيدا  آخر  يكون  معكم  للآبد." ( يوحنا 14/  15-16 ) .وعلى  مستوى  التيار  التجددي  الروحي،   فالمحبة  ان  وجدت  كثمرة  هذا  التيار،  يمكننا  الاطمئنان  الى  ان  الروح  القدس  هو  الذي  يعمل  فيها.  وبالفعل،  يحدث  غالبا  ان  الذين  يستدعون  الروح  القدس،  في  اجتماعات  الصلاة ، يندفعون   في  خدمة  اخوتهم،  خاصة  المنبوذين  والمعوزين  والبؤساء  والفقراء،  ايمانا  منهم  ان  هؤلاء  صورة  حيّة  ليسوع ( راجع  متى  25 / 31- 46 :  مشهد  الدينونة  العظمى )

 

5- الروح  القدس  ومواهبه  لبناء  الكنيسة:

يقو ل  بولس  الرسول:" اماّ  المواهب  الروحية،  ايها  الأخوة،  فلا  اريد  ان  تجهلوا  امرها."  ( 1  قور 12/ 1 ).  ويحدد بولس  هذه  المواهب: " كل  واحد  يتلقى  ما  يظهر  الروح  لأجل  الخير  العام.  فأحدهم  يتلقى  من  الروح  كلام  حكمة،  والآخر  يتلقى  وفقا  للروح  نفسه كلام  معرفة،  وسواه  الأيمان  في  الروح  نفسه،  والآخر  هبة  الشفاء  بهذا  الروح  الواحد، وسواه  القدرة  على  القيام  بالمعجزات،  والآخر  النبوءة،  وسواه  التمييز  ما  بين الأرواح،  والآخر  التكلم  باللغات،  وسواه  ترجمتها،  وهذا  كله  يعمله  الروح  الواحد  نفسه موزّعا  على  كل  واحد  ما  يوافقه  كما  يشاء."  ( 1 قور 12/ 7-11 )

 

ويوضح   بولس  ان  هذه  المواهب  يهبها  الروح  لبنيان  الكنيسة،  فيقول:  " اطلبوا  ان يتوافر  نصيبكم  منها ( هذه  المواهب)  لبنيان  الجماعة."  ( 1 قور 14/ 12 ).  فحسب  بولس ان مواهب  الروح   القدس  هي  وسائل  لبنيان  الكنيسة   وليست  اذن  هدفا  بحد  ذاتها.  وكوسائل  قد   يسيء  البعض  استخدام  هذه  المواهب كما  قد  يحسن  البعض  استخدامها  جيدا  لبنيان  الكنيسة  ولأجل  الخير  العام.  على  هذا،  ان  طاب  الله  ان  يمنح  مواهب  روحه  القدوس،  فعلى  الجماعة  الكنسية  ان  تتقبل  هذه  المواهب كملء  فيض  الروح  القدس وبكل  تواضع  وايمان  وفرح.  ولكن،  من  الضروري  قبل  ذلك  التأكد  من   حقيقتها:  " اختبروا  كل  شيء  وتمسكوا  بالحسن. اجتنبوا كل  نوع  للشر."  ( 1  تسالونيكي  5 / 21-22 )

 

6-  الروح  القدس  يوحّد  الكنيسة:

ان  الروح  القدس  يجمع  المؤمنين  باسم  يسوع  المسيح  ويوحّد  الجماعة  الكنسية.  وبالفعل،  عندما  يصلي  المؤمنين  الى  الروح  القدس،  فانهم  يصلّون  كاخوة  في  المسيح  ويستمعون  الى  الروح  القدس  ويشعرون،  وهم  من  طوائف  مختلفة،  بأن  فوارقهم  تزول  تدريجيا  وبأن  سوء  التفاهم  يتلاشى  رويدا  رويدا،  فيلتهب  في  قلوبهم  التشوق  الى  الوحدة  وتضطرم   في  نفوسهم  الرغبة  في  ان  يعجل  الروح  القدس  وحدة  الكنيسة.

 

الاسم الكامل :
مكان الاقامة :
التعليق :
هام جدا : ادارة الموقع تحتفظ لنفسها الحق لالغاء التعليق او حذف بعض الكلمات منه في حال كانت المشاركة غير اخلاقية ولا تتماشى مع شروط الاستعمال. نرجو منكم الحفاظ على مستوى مشاركة رفيع.
تصويت
Copyright © dmgmorg.net 2012-2019 | All Rights Reserved © جميع الحقوق محفوظة لموقع دير الملاك جبرائيل
سيجما سبيس بناء مواقع انترنت