آيات من الكتاب
أَنَا أَنَا الرَّبُّ، وَلَيْسَ غَيْرِي مُخَلِّصٌ | أَنْتُمْ نُورُ الْعَالَمِ |
22/11/2014 - 08:42:31 pm
10 نقاط يُبرهن من خلالها العلم ان الكنيسة على حق والثقافة على خطأ

10 نقاط يُبرهن من خلالها العلم

ان الكنيسة على حق والثقافة على خطأ

تُعطينا البحوث الدليل أنه وبتجاهلنا التعاليم الأخلاقية للكنيسة الكاثوليكية نعرض أنفسنا للخطر.

روما / أليتيا (aleteia.org/ar)

لطالما تحدى ثلاثي الأكاديميين ووسائل الاعلام والحكومة المعتقدات الكاثوليكية. ويجد الكثيرون منا اليوم معتقداتهم عرضةً للتهديد في الحياة اليومية سواء كان ذلك على مستوى المهنة أو تربية الأطفال أو نمط الحياة.

يحتاج الكاثوليك الى فهم التعاليم الكاثوليكية واعتناقها طوعاً عن طريق الفكر والعقل. فمن غير الجائز أن نؤمن بتعاليم الكنيسة ونقبلها لمجرد طلب أهلنا ومعلمينا القيام بذلك. وقد نضطر في هذا السياق الى مكافحة بعض التعاليم بسبب ثغراتنا أو نقصٌ نعاني منه على مستوى التعليم المسيحي وغيرها من الأسباب. كما وقد يتعرض ايماننا للتهديد في حياتنا كراشدين حتى في حال كانت حياة وممارسات أشخاص نحترمهم ونحبهم تتعارض مع العقيدة الكاثوليكية. عند حصول ذلك، أحاول ان أرى ما إذا كانت معتقداتي ملائمة لحياتهم أصلاً.

قد تبدو القيم التي اعتنقتها الكنيسة قاسية وظالمة  في اطار ثقافة - العيش وترك الآخرين يعيشون - المُتبعة. وقد نفهم اليوم لما يعتقد الكثيرون ان الكنيسة لا تواكب العصر وان تعاليمها لم تعد مناسبة.

إلا أن المدهش (والغير متعمد بطبيعة الحال) هو ان العلم المعاصر – الذي يعتبره الكثيرون نقيض أو حتى عدو التعاليم الكاثوليكية  - يكشف حقيقة وقيمة وملاءمة ما علمته الكنيسة منذ ألفي سنة. وإليكم بعض النقاط التي تفسر ذلك.

1. تعلم الكنيسة ان الكبرياء هو أصل جميع الرذائل. وتُشير بحوث ودراسات علم النفس ان النرجسية والتفكير غير العقلاني آخذة في الارتفاع خاصةً في أوساط الشباب وهي تخلق "جماعة"  مفككة وموهومة ومرتبكة خاصةً وأن سمات النرجسية والاعتداد بالنفس وعدم التعاطف والعدوانية مسيئة للآخرين والمجتمع.

2. تعلم الكنيسة ان الشراهة والكسل تقوض قيم الطعام والراحة إذ تخلق ظروف غير صحية تهدد العقل والجسم والروح. وتُشير " مجلة الجمعية الطبية الأمريكية" ان 70% من الأمريكيين تقريباً يُعانون من الوزن الزائد أو البدانة وأن البدانة لتهديد أساسي على الصحة العقلية والبدنية ومن المتوقع أن تسبق قريباً التدخين لتصبح سبب الوفيات الأول.

3. تعلم الكنيسة ان الشهوة تتضمن معاملة جسم الانسان على انه سلعة بدنية عوض ان يكون جانب من شخصيته البشرية- منفصل عن الجسد والعقل والروح- التي هي تحفة خليقة اللّه الخالدة. وتفوق أرباح الصناعة الاباحية في الولايات المتحدة موارد أول ثلاث قنوات أمريكية.

4. تعلم الكنيسة ان الزواج الشرعي هو زواج دائم وأبدي. ويُشير العلم الى ان النشأة في عائلة سليمة مع الوالدَين البيولوجيَين المتزوجَين يأتي بالمنفعة الكبيرة على الأطفال في حين ان الترتيبات الأخرى قد تؤدي الى مستويات مختلفة من الأذية الاجتماعية والنفسية والأكاديمية.

5. تعلم الكنيسة ان تحديد النسل الاصطناعي ينتهك القانون الطبيعي. وتصنف منظمة الصحة العالمية وسائل منع الحمل الفموية على انها من المواد المسرطنة وذلك كالأسبستوس والرادون والبلوتونيوم إلا ان وسائل منع الحمل أكثر انتشاراً بكثير.

6. تعلم الكنيسة ان الخوف يمنع الحب وأنه علينا قبل كل شيء ان نثق بمشيئة اللّه وعدم الخوف. وتُشير الدراسات الى ان القلق هو أول الشكاوى النفسية التي يُعرب عنها الصغار كما البالغين. ويرتبط القلق عندما يبلغ حدود غير صحية بسلسلة من الآثار الصحية السلبية.

7. تعلم الكنيسة ان أفعال المثلية الجنسية ليست بالتعبير الصحي عن الحياة الجنسية البشرية. وأكدت "المجلة الدولية لعلم الأوبئة" عند مراجعتها سلسلة من الدراسات ان خطر نقل العدوى بفيروس نقص المناعة أكثر ارتفاعاً عن طريق الجماع الشرجي بـ18 مرة من الجماع المهبلي.

8. تعلم الكنيسة أن حياة كل البشر ثمينة من التكوين الى حين الموت الطبيعي وان كل انسان يستحق حبنا ورعايتنا. وأدانت الجمعيتَين الأمريكيتَين لعلم النفس والطب النفسي التمييز الممارس بحق الأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة الذين تتعرض رعايتهم الصحية وسعادتهم ومعيشتهم للتهديد من قبل الآخرين.

9. تعلم الكنيسة أن ممارسة الجنس قبل الزواج تقوض الحب ورفاه الزوجَين كأفراد. وتُشير الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال ان المراهقين النشطين جنسياً أكثر عرضةً من أندادهم الممتنعين لليأس والانتحار والادمان وهم عرضة للإصابة بالأمراض المنقولة جنسياً الفتاكة.

10. تعلم الكنيسة ان الجشع يخلق مجتمع يستغل الناس بعضهم بعضاً وحيث يكافح الاشخاص المعرضين للاستغلال من اجل تلبية احتياجاتهم الأساسية. وأبلغ مكتب الاحصاء الأمريكي ان الفجوة لا تنفك تتوسع بين فقراء وأغنياء هذه البلاد كما هي الحال عالمياً حيث ان الفرق بين اجمالي الناتج المحلي لأعنى 20 بلد وأفقر 20 بلد تضاعف وأكثر بين العامَين 1960 و1995.

وقد يفضل الكثيرون تلافي مواضيع الجشع والكبرياء وتحديد النسل والشهوة والشراهة. فمن الغريب التطرق الى المواضيع الأخلاقية خاصةً وان ذلك قد يؤدي الى اصدار الأحكام. لكن، إن كنا حقاً حريصين على رفاه أسرنا وأصدقائنا في هذه الحياة وما بعدها وإن كنا حقيقةً مهتمين بمستقبل المجتمع، نحن بحاجة الى نقاشات صريحة وفي الأوقات المناسبة. ولحسن الحظ، باستطاعتنا الآن الشروع في هذه النقاشات على ضوء ما أتى به العلم من خلاصات وهي خلاصات يسهل على الناس تقبلها أكثر من تعاليم اللّه والكنيسة واعتبارها حقيقة.

يقول البعض ان الكنيسة لم تعد تتماشى مع مجريات القرن الواحد والعشرين لكن وعلى ضوء الأذية التي يتسبب بها الناس لبعضهم البعض من خلال تجاهل التعاليم الكاثوليكية أو نكرانها، تبدو الحاجة الى هذه الحقائق ملحة اليوم أكثر من أي وقتٍ مضى.

جيم شرودر هو طبيب نفساني للأطفال في مركز القديسة مريم للأطفال في ايفانسفيل، انديانا. هو متزوج ولديه ستة أولاد. حصل على شهادة الدكتوراه في علم النفس السريري من جامعة سانت لويس في عام 2005. يكتب شهرياً مقال بعنوان "للتفكير فقط" (www.stmarys.org/articles) من أجل ابلاغ وتثقيف وتحفيز الأهل على استقاء معلوماتهم من الأبحاث وتطبيقها بطريقة عملية.

الاسم الكامل :
مكان الاقامة :
التعليق :
هام جدا : ادارة الموقع تحتفظ لنفسها الحق لالغاء التعليق او حذف بعض الكلمات منه في حال كانت المشاركة غير اخلاقية ولا تتماشى مع شروط الاستعمال. نرجو منكم الحفاظ على مستوى مشاركة رفيع.
1. ردينه شجراوي - الناصره
23/11/2014 - 03:54:15 pm
خلاصه العلم والدين في حفظ وصايا الله العشر!!!!!٠٠٠
تصويت
Copyright © dmgmorg.net 2012-2019 | All Rights Reserved © جميع الحقوق محفوظة لموقع دير الملاك جبرائيل
سيجما سبيس بناء مواقع انترنت