آيات من الكتاب
أَنَا أَنَا الرَّبُّ، وَلَيْسَ غَيْرِي مُخَلِّصٌ | أَنْتُمْ نُورُ الْعَالَمِ |
03/08/2011 - 09:14:49 am
أهمية القراءة اليومية للكتاب المقدس

أهمية القراءة اليومية للكتاب المقدس

يقول خبراء التغذية في البلدان النامية التي تعاني مجاعة: أنه على الرغم من أن بعض الأطفال والبالغين قضوا أسبوعاً من دون طعام، إلا انهم لا يشعرون بالجوع الشديد، على الرغم من حاجتهم الماسة للطعام وعلى الرغم من أنهم قد يموتوا من قلة التغذية، إلا أنهم لا يشعرون بهذا الخطر إذ تعودت أجسامهم على هذا الأمر.

الأمر نفسه في حال الابتعاد عن الله والصلاة وقراءة الكتاب المقدس بشكل يومي، نصبح في مجاعة روحية ونتبلد روحياً، ويصبح عمل الخطيئة عادياً ولا نحس أننا نعصى الله ولا نشعر أصلاً بوجوده. والرب قال: أن الإنسان جسد وروح، وكما لا ينسى الكثيرون أن يأكلوا ويعيلوا أجسادهم، ويعتبروا وقت الطعام مقدساً في بعض الأحيان، إلا ان الكثيرين ينسون أو يتناسون أن يعيلوا أرواحهم ويقوتوها ويطعموها .

وكما يعتمد الكثيرون على الخبز كجزء مهم من طعامهم، ويبقون جياع مهما أكلوا في حال لم يتناولوا وجبة تحوي على الخبز. كذلك الامر بالنسبة للروح تبقى جائعة وتائهة ما لم تتناول أشهى خبز روحي، ألا وهو كلام سيدنا يسوع المسيح المدون بالروح القدس في الإنجيل: "من أكل جسدي وشرب دمي فله الحياة الأبدية" (يوحنا 6: 54..)

قال السيد المسيح في انجيل يوحنا

6: 33  "لان خبز الله هو الذي ينزل من السماء ويعطي العالم الحياة ".

    34 فقالوا له: "يا سيد، اعطنا كل حين من هذا الخبز".

    35 فقال لهم يسوع: "انا هو خبز الحياة. من جاء اليّ لا يجوع، ومن آمن بي لا يعطش ابدا".

السيد المسيح قال عن نفسه أنه الخبز الروحي النازل من السماء، ومن يتغذى بكلامه وتعاليمه ووصاياه يشعر بالشبع الروحي. وكما أن العديد من الأمراض تصيب الإنسان في حال لم يأكل وينال نصيبه من التغذية، كذلك الامر هناك أمراض وأسقام وعلل نفسية وحتى جسدية كثيرة، تصيب الإنسان في حال لم يغذ نفسه روحياً.

يقول القديس أوغسطينوس: "هناك رجاء لأشر خاطئ أن يقرأ الكتاب المقدس

                                  وهناك خطر على أعظم قديس إن أهمل قراءة الكتاب المقدس" .

داود النبي قال بالروح عن كلمة الله:  "كلمتك مصباح لقدمي ونور لسبيلي"(مز 119 :105).

من دون مصباح باليالي المظلمة يسقط الإنسان ويتعثر ونحن هنا في أرض مظلمة مالم يضئها الرب ويشرق عليها نضل ونتوه كما تاه شعب اسرائيل 40 عاماً في صحراء مصر في طريق مدته 13 يوماً فقط، كلمة الله هي كالمصباح يضيء لك الدرب ويمنعك من الوقوع والسقوط .

والسيد المسيح شهد على ذلك إذ قال: "فكل من يسمع اقوالي هذه ويعمل بها اشبهه برجل عاقل بنى بيته على الصخر" (متّى 7: 24)، وكيف لنا أن نعرف أقوال السيد والمعلم من دون ان نعرف كلمة الله ؟؟؟

لم يقرأ أحد قط كلمة الله إلا وتأثر بها، لا يوجد تعاليم ونصائح روحية وكلام يبعث في النفس الطمأنينة والسرور والفرح الروحي مثل كلمة الله.. قم واقرأ المزمور 92 أو 27 أو 17 في وقت ضيقك وتمسك بها و انتظر الرب، لن تجد قوة في العالم بمثلها، دعك من الملحدين ومن يتصيدون الكلام هنا وهناك لعلة في نفوسهم، تكفيك يا سيدي الطمأنينة وانعدام الخوف من الموت عندما تعرف وعود الرب و تعزياته،

قال السيد المسيح:

"الحق الحق اقول لكم ان من يسمع كلامي ويؤمن بالذي ارسلني فله حياة ابدية

  ولا يأتي الى دينونة بل قد انتقل من الموت الى الحياة." (يوحنا 5:24)

أدعوك اليوم لتتغير وتقبل خلاص وعطية الله، صلي:

يا سيدي يسوع تعال واملك على قلبي وغيرني،

مللت الضياع في صحارى العالم،

أنهكني البحث عن السعادة الوهمية في وحول العالم وفي مظاهره الخادعة وفي نوره المزيف،

أقبلك يا رب، فتعال واملك على حياتي وغيرني الآن،

أنا لك من اليوم وإلى الأبد.

إقرأ التأمل في الإنجيل اليومي حيث توعي الإنسان لأهمية كلمة الله www.alingilalyawmi.org

وهذه دعوة للأهل لكي يطعموا أبناءهم منذ صغرهم كلمة الله التي يحتاجونها لنموهم العاطفي والعقلي.

 

الاسم الكامل :
مكان الاقامة :
التعليق :
هام جدا : ادارة الموقع تحتفظ لنفسها الحق لالغاء التعليق او حذف بعض الكلمات منه في حال كانت المشاركة غير اخلاقية ولا تتماشى مع شروط الاستعمال. نرجو منكم الحفاظ على مستوى مشاركة رفيع.
1. موسى تواج - خرطوم
28/10/2014 - 06:58:14 pm
ماعندى اى تعليق ان هذا كلام كلة جمبل واللة يبارك حياتنا كى نعيش حسب كلمة ونحترم
تصويت
Copyright © dmgmorg.net 2012-2017 | All Rights Reserved © جميع الحقوق محفوظة لموقع دير الملاك جبرائيل
سيجما سبيس بناء مواقع انترنت