آيات من الكتاب
أَنَا أَنَا الرَّبُّ، وَلَيْسَ غَيْرِي مُخَلِّصٌ | أَنْتُمْ نُورُ الْعَالَمِ |
24/04/2014 - 10:04:28 pm
أُنظُروا إِلى يَدَيَّ وقَدَميَّ. أَنا هو بِنَفْسي. المِسوني

"أُنظُروا إِلى يَدَيَّ وقَدَميَّ. أَنا هو بِنَفْسي. المِسوني"

تعليق على إنجيل يوم الخميس في ثمانيّة الفصح

القدّيس إغناطيوس الأنطاكيّ (؟ - نحو 110)، بطريرك أنطاكية وشهيد

رسالة إلى كنيسة سميرنا

أشكر الرّب يسوع المسيح إلهنا الذي أوحى إليكم بهذه الحكمة.

لقد اكتشفت أنّكم متّحدين وراسخين في إيمان لا يتزعزع،

ويمكنني أن أقول حتّى إنكم مُسَمَّرون جَسدًا وروحًا بصليب ربّنا يسوع المسيح،

وثابتون في المحبّة من خلال دمه، ومقتنعون تمامًا

بأنّ ربّنا "وُلِدَ مِن نَسْلِ داوُدَ بِحَسَبِ الطَّبيعةِ البَشَرِيَّة" (رو1: 3)،

ابن الله بفعل الإرادة والقدرة الإلهيّتين؛

وُلد حقًّا من عذراء واعتمد على يد يوحنّا "ليتمّ كلّ برّ" (مت3: 15)؛

سُمِّر فعلاً على الصليب في عهد بيلاطس البنطي والملك هيرودس.

ونحن إن وُجدنا، فذلك بفضل ثمرة الصليب وآلامِهِ الإلهيّة المُحيية.

فهو بقيامته "يَرْفَعُ رَايَتَهُ" (إش5: 26) للقرون المقبلة ليختار قدّيسيه والمؤمنين به

من بين اليهود والوثنيّين ويوحّدهم في جسد واحد هو جسد الكنيسة (راجع أف2: 16).

لقد قبل الرّب يسوع المسيح هذه الآلام كلّها لأجلنا ولأجل خلاصنا.

وقد تألّم حقًّا وقام حقًّا. وآلامه لم تكن مجرّد ظهور بسيط كما يدّعي بعضٌ من غير المؤمنين.

بالنسبة إليّ، أعرف وأؤمن بأنّ الرّب يسوع المسيح ظهر بالجسد حتّى بعد قيامته.

وعندما دنا من بطرس ورفاقه، قال لهم: "أُنظُروا إِلى يَدَيَّ وقَدَميَّ. أَنا هو بِنَفْسي.

المِسوني وانظُروا، فإِنَّ الرُّوحَ ليسَ له لَحمٌ ولا عَظْمٌ كما تَرَونَ لي".

وسرعان ما لمسوه وآمنوا.

هذا الاتّحاد الوثيق بجسده وبروحه ساعدهم ليواجهوا الموت وليكونوا أقوى منه.

وبعد القيامة، تناول الرّب يسوع الطعام والشراب معهم كإنسان بشري

في حين أنّه كان قد أصبح روحًا واحدًا مع الآب.

يا أحبّائي، إنّني أذكّركم بهذه الحقائق مع علمي بأنّه أيضًا إعلان إيمانكم.

"أعلِنوا البشارةَ إلى الخَلْقِ أجمَعين"

تعليق على إنجيل الخميس من أسبوع الحواريّين

القدّيس إيريناوس اللِّيونيّ (نحو 130 - نحو 208)، أسقف ولاهوتيّ وشهيد

ضد الهرطقات، الجزء الثّالث

بعد أن قامَ ربّنا من بين الأموات ولبسَ الرسل قوّةً من العُلى بحلول الروح القدس (لو24: 49)، امتلأوا باليقين بشأن الأمور كلّها وحصلوا على المعرفة الكاملة. فذهبوا إلى "أقَاصِي الدُّنْيا" (مز[19]18: 5)، مُبشِّرين بالإنجيل الذي أتانا من الله، ومُعلِنين سلام السماء الناس، هم الذين كانوا يملكون كجماعة، وبشكل فرديّ أيضًا، إنجيل الله.

هكذا، نشرَ متّى، عند العبرانيّين، وبِلُغَتِهم الأمّ، نموذجًا مكتوبًا عن الإنجيل. أمّا بطرس وبولس، فقد بشّرا بالإنجيل في رومة وأسّسا الكنيسة فيها. بعد موتهما، قامَ مرقس، تلميذ بطرس، بنقل تبشير هذا الأخير إلينا، بعد أن دوّنه خطيًّا. من جهته، دوّن لوقا، رفيق بولس، في كتاب، الإنجيل الذي بشّر به هذا الأخير. وأخيرًا، نشرَ يوحنّا أيضًا الإنجيل (وهو تلميذ الربّ الذي اتّكأ على صدره)، وذلك خلال مكوثه في أفسس...

لقد قدّم مرقس، رفيق بطرس، بداية صياغته للإنجيل بهذه الطريقة: "بَدءُ بِشارَةِ يسوعَ المسيحِ ابنِ الله: كُتِبَ في سِفرِ النبيِّ أشعيا: هاءَنذا أُرسِلُ رَسولي قُدّامَكَ لِيُعِدَّ طَريقَك"... نرى بوضوح أنّ مرقس اقتَبَسَ من كلام الأنبياء القدّيسين في بداية إنجيله، ووضَعَ ذاك الذي أعلنَه الأنبياء إلهًا وربًّا، في الطليعة كأب لربّنا يسوع المسيح... وفي نهاية إنجيله، قالَ مرقس: "وبعد ما كلَّمَهم الربُّ يسوع، رُفِعَ إلى السماء، وجَلَسَ عن يَمينِ الله". هذا تأكيد على كلام النّبي: "قالَ الربُّ لسيّدي: اجلِسْ عن يميني، حتّى أجعَلَ أعداءَكَ مَوطئًا لِقَدمَيْكَ" (مز110[109]: 1).

الاسم الكامل :
مكان الاقامة :
التعليق :
هام جدا : ادارة الموقع تحتفظ لنفسها الحق لالغاء التعليق او حذف بعض الكلمات منه في حال كانت المشاركة غير اخلاقية ولا تتماشى مع شروط الاستعمال. نرجو منكم الحفاظ على مستوى مشاركة رفيع.
تصويت
Copyright © dmgmorg.net 2012-2019 | All Rights Reserved © جميع الحقوق محفوظة لموقع دير الملاك جبرائيل
سيجما سبيس بناء مواقع انترنت