آيات من الكتاب
أَنَا أَنَا الرَّبُّ، وَلَيْسَ غَيْرِي مُخَلِّصٌ | أَنْتُمْ نُورُ الْعَالَمِ |
23/05/2011 - 08:49:27 am
من طبعي أن أحب..

من طبعي أن أحب.. 

جلس كاهن هندوسي على ضفة نهر

وراح يتأمل في الجمال المحيط به ويتمتم صلواته.

لمح عقربا وقد وقع في الماء

وأخذ يتخبط محاولا أن ينقذ نفسه من الغرق.

قرر الكاهن أن ينقذه،

مدّ له يده فلسعه العقرب.

سحب الكاهن يده صارخا من شدّة الألم،

ولكن لم تمض سوى دقيقة واحدة حتى مدّ يده ثانية لينقذه

فلسعه العقرب.

سحب يده مرة أخرى صارخا من شدة الألم

وبعد دقيقة راح يحاول للمرة الثالثة.

على مقربة منه كان يجلس رجل آخر ويراقب ما يحدث،

فصرخ بالكاهن: أيها الغبي،

لم تتعظ من المرة الأولى ولا من المرة الثانية،

وها أنت تحاول إنقاذه للمرة الثالثة!

لم يأبه الكاهن لتوبيخ الرجل وظل يحاول

حتى نجح في إنقاذ العقرب من الغرق!

ثم مشى باتجاه ذلك الرجل

وربت على كتفه قائلا:

"يا بني،

من طبع العقرب أن يلسع ومن طبعي أن أحب،

فلماذا تريدني أن أسمح لطبعه أن يتغلب على طبعي؟"

 

الاسم الكامل :
مكان الاقامة :
التعليق :
هام جدا : ادارة الموقع تحتفظ لنفسها الحق لالغاء التعليق او حذف بعض الكلمات منه في حال كانت المشاركة غير اخلاقية ولا تتماشى مع شروط الاستعمال. نرجو منكم الحفاظ على مستوى مشاركة رفيع.
تصويت
Copyright © dmgmorg.net 2012-2019 | All Rights Reserved © جميع الحقوق محفوظة لموقع دير الملاك جبرائيل
سيجما سبيس بناء مواقع انترنت