آيات من الكتاب
أَنَا أَنَا الرَّبُّ، وَلَيْسَ غَيْرِي مُخَلِّصٌ | أَنْتُمْ نُورُ الْعَالَمِ |
10/06/2011 - 09:18:39 pm
صلوا مع ولأجل كنيسة القدس

 

صلوا مع ولأجل كنيسة القدس

الدورة السادسة من الصلاة الخاصة من أجل المسامحة والوحدة والسلام  

في كل الكنائس إنطلاقًا من القدس

ليلة عيد العنصرة في 11 حزيران 2011  

كل كنائس القدس يستعدون الروح بصوت واحد

يوم السبت 11 حزيران 2011، الساعة السادسة مساءً بتوقيت الأرض المقدسة، تستضيف الكنيسة اللاتينية الدورة السادسة من الصلاة الخاصة من أجل المسامحة والوحدة والسلام بين كل الكنائس انطلاقًا من القدس. يترأس الصلاة غبطة البطريرك فؤاد طوال، بطريرك أورشليم للاتين، وذلك في كنيسة البطريركية اللاتينية في القدس.

تأتِ الدورة السادسة من هذه الصلاة الخاصّة ليلة عيد العنصرة المجيدة، حيث تحتفل هذه السنة كل الطوائف المسيحية الكاثوليكية والأرثوذكسية بعيدي الفصح والعنصرة معًا، مما يجعل هذا الحدث الخاص، محطة فرح وسعادة. بصوت واحد، تطلب كل الكنائس في القدس من كل المسيحيين في العالم للانضمام معهم بالصلاة من أجل المسامحة والوحدة والسلام.

هذه الصلاة الخاصّة هي وحي روحي لفريق من الرهبان والعلمانيين خلال سهرة صلاة على القبر المقدّس في القدس العام 2005. هذه الصلاة هي أيضًا تجديد لوعود البشرية تجاه الله – الثالوث الأقدس – على الصعيدين الشخصي والجماعي وهي أيضًا من أجل المسامحة والوحدة والسلام في الكنيسة، التي هي أساس هذا التجدد.

الروح القدس هو الذي رافق وقاد هذه الصلاة الخاصة منذ البداية. والدليل أنه يصعب تفسير سبب انتشارها، على الرغم من كل الصعوبات التي تواجهها على جميع الأصعدة، خاصة وأن الموارد المالية محدودة لكي تنتشر عالميًا.

تقترح الكنيسة اللاتينية الاحتفال بليترجيا الكلمة ليلة عيد العنصرة، باللاتينية والعربية والعبرية، وذلك لإظهار تراثها الجميل ومميزاتها المحلية، ومن أجل أن يتعرَّف المسيحيون أكثر على بعضهم البعض. خلال تلاوة طلبة القديسين، الكنيسة السماوية تطلب الانضمام إلى الكنيسة الأرضية من خلال صلاتها وتضرعها للسيد المسيح.

تُنقل هذه الصلاة مباشرة على المحطات التلفزيونية المسيحية في الشرق الأوسط وأوروبا والأميركيتين. يلي الصلاة وثائقي خاص حول الكنيسة اللاتينية.

"على أسوارك يا أورشليم أقمت حراسا

لا يسكتون نهارا ولا ليلا

يا ذاكري الرب لا تتوقفوا"

(إشعيا 62: 6)

www.prayrup.info/ar/news

 

سهرة صلاة في كنيسة القيامة

أتت فكرة الصلاة للمصالحة والوحدة في أثناء سهرة في كنيسة القيامة حيث أقيم يوم صلاة يوم السبت 19/11/2005 من الساعة السابعة مساء وحتى الحادية عشرة ليلاً. ففي هذه الليلة اشترك بعض العلمانيين مع مؤسستين رهبانياتين ايطاليتين تتواجد عادة في كل يوم سبت للصلاة معاً.

هذه السهرة ، في هذا المكان، ذي المعنى العميق للإيمان، غمرتنا بانفعال عميق وجعلنا نصلي بحرارة. وبما إننا كنا مستعدين، ملأت قلوبنا محبة المسيح على الجلجلة بشكل قوي وكان انفعالنا لا يوصف، كأن عذابات العالم أصبحت تتجلي أمامنا وعذابات المسيح على الصليب تصرخ فينا. أنعشت محبة المسيح أنفسنا وكأنها ملأت الكنيسة وتجاوزت حدودها.

بعد الصلاة، رافق احد الرهبان جماعة العلمانيين إلى فندقهم، وهم يمرون في شوارع القدس القديمة، ويتكلمون عما شعروا به في الصلاة وكانت انفعالاتهم متطابقة ، أي انه من الضروري ان تكون هنالك صلاة طلب من الكنيسة جمعاء، طلب ملحّ ومتواصلاً منبعث من قلب المسيحيين في العالم، اتفقوا على نيات ثلاث سوف نتحدث عنها لاحقاً .

مع انهم لم يعرفوا بعضهم الا لبضع ساعات، غير انهم أحسوا بصداقة كبيرة عندما رجع كل واحد إلى بيته. واتفقوا ان يلتقوا من جديد في كل سبت، الساعة السابعة مساءً ليصلوا على هذه النيات الثلاث. ومن هذا اليوم، أصبحت قلوبهم متحدة وكأنهم قلب واحد حيثما كانوا يصلون. وانضم آخرون إليهم، واخذ العمل ينموا ويتحقق دون ان يفعلوا شيئاً . هكذا بدأت هذه الصلوات بالانتشار.

الهام النيات

كانت الحاجة الملحة التي انبثقت من هذا الاجتماع هي ضرورة الوصول إلى السلام دون الارتكاز فقط على القوى البشرية (يو 14و 27). السلام في القدس ، في الأراضي المقدسة وفي الشرق الأوسط (مع ان هذا الشيء لا أمل فيه) وايضاً في الكنيسة التي لا يوجد فيها سلام بسبب انقساماتها، هذه الانقسامات التاريخية التي تشكل رسالة خاطئة وسلبية عن الكنيسة . تضعف الكنيسة والعالم معها.

نبعت هذه الضرورة للصلاة أيضا من عدم قيام القدس بدعوتها الأساسية أي بدورها، حسب اسمها "مدينة السلام" أو "السلام والحق" مثلما يسميها النبي حزقيــال (29: 4 ، 5) ان المدينة المقدسة التي كان عليها ان تكون مختبر السلام والوحدة، تبدو اليوم كمدينة أسوار وانشقاقات . ان كنيسة الأم "أم الكنائس" التي تأسست في القدس، انتشرت وبقوة من الروح القدس، عليها ان تكون الكنيسة المفضلة التي نسلك طريق الوحدة من خلالها. لا يوجد مكان آخر في العالم توجد فيه جميع الطوائف في مساحة صغيرة مثل القدس، حيث تتوفر إمكانية الاجتماع والتعاون المتبادل، وإظهار المحبة وإمكانية الصلاة المشتركة. الم يختار يسوع نفسه هذه البقعة عندما قال للرسل "امكثوا هنا بانتظار مجيء الروح القدس" ابتدأت الكنيسة مسيرتها ومن عليّة صهيون. والفكرة الثالثة هي ان الوحدة تظهر أكيدا من خلال الصلاة. ان هذه حقيقة روحية وأساسية. الصلاة معا وفي الوقت نفسه محتفلين لنفس الطلب وفي نفس الوقت حول الرب إلهنا، هو قبول الدخول إلى مقاييس الحياة الأبدية التي تستطيع ان تخلصنا من الشرير.

من المهم جدا ان تتفق جميع الكنائس على تاريخ الاحتفال بالأعياد المسيحية وأهمها عيد القيامة الذي هو عيد الأمل لاتحاد هذه الكنائس . فبهذا التوحيد ستصبح صلاتنا صلاة الكنيسة جمعاء في الروح القدس (لو 24، 47). صلاة قلب واحد وصوت واحد بمجد الله.

فمن هذه الأفكار تتبلور النيات الثلاث التي اخترناها. وهي المصالحة والوحدة والسلام فهي فعل إيمان برحمة الله الذي يعرف قوانا الضعيفة . فهي تشمل مقياساً نبوياً وأسمى من الأرضيات التي تعلمنا ان نجدها في الكتاب المقدس حيث نذكر المدينة المقدسة. وهي تقترب من وعد الله.

الهام قداسة البابا يوحنا بولس الثاني

ترتبط هذه الصلوات ارتباطاً وثيقاً بفكرة قداسة البابا يوحنا بولس الثاني في اجتماعه في مدينة اسيزي، عندما جمع في هذه المدينة ممثلين عن جميع الطوائف والديانات واثبت إننا لا نحصل على النعم الكبيرة القوى البشرية فقط بل بالصلاة معاً وأولاً. فصلاة المصالحة والوحدة والسلام ترتبط بصلاة اسيزي آملين تعاونكم معنا في التأكد من عملها المثمر عندما يجتمع الجميع في الصلاة طالبين من الله بإيمان وحرارة السلام الضروري لبلادنا.

ان الدعوة بان تكون القدس مدينة السلام هي فكرة من أفكار قداسته، إذ يقول "مع اقتراب اليوبيل، اني اذكر مكانة القدس في قلب المؤمنين . لعل المدينة المقدسة ، بؤرة العالم المسيحي، في الوقت ذاته، تراث الديانات الإلهية، تكون مقر السلام للناس الذين بهم المسرة" وهذه علامة واضحة للسلام الآتي من الله. أرجو أن تشع هذه الدعوة الوحيدة من نوعها لمدينة القدس على المنطقة كلها وتجد في المؤمنين الكاثوليك شهداء أسخياء، وأنبياء شجعاناً وخاصة وبناة حقيقيين للسلام". (رسالة إلى البطريرك نصرالله صفير في 20 أيار 1999) .

التطورات الأولى

بدأت فكرة الصلاة من أجل التسامح والوحدة والسلام في شهر كانون الأول سنة 2005 بمشاركة تلقائية من قبل أشخاص جدد. وفي ليلة الميلاد سنة 2005 شجع السفير البابوي الفاتيكاني للأمم المتحدة هذه المجموعة قائلا "لا تتوقفوا عن الصلاة". وفي ربيع 2006 وعد كردينال متقاعد في القدس باشتراكه في الصلاة مشدداً على أهمية صلاة الطلب، وفي تشرين الأول سنة 2006 اعترفت بها "الحركة الكاثوليكية العالمية "Catholica Unio Interrnationalis" وهي حركة تنطلق من الفاتيكان، تساعد الكنائس الكاثوليكية وغير الكاثوليكية في الشرق الأوسط وكذلك جمعيـــات أخـرى مثــل : CNEWA, L'OEUVRE D'ORIENT ، و Pro Oriente في اجتماعها السنوي في سالسبورغ. وفي كانون الثاني سنة 2007 ثبت المشروع في القدس في الجتسمانية ووضعت له الأسس الحالية بمساعدة أب فرنسيسي لاهوتي ومختص بالكتاب المقدس. ثم قدم هذا المشروع لرؤساء الكنائس الكاثوليك في الأرض المقدسة الذين كانوا مجتمعين في الناصرة خلال أسبوع الدعوة لاتحاد الكنائس . وفي الوقت نفسه شجع المشروع شخص مرموق من كهنة القدس وفي آذار 2007 قُدّم هذا المشروع للكنائس الأخرى في الشرق وفي الغرب مع دعوة للمشاركة فشجع هذا المشروع كثير من الناس وخاصة الشباب، مذكرين الجميع ان هذه النيات مهمة جدا بشكل خاص في الشرق .

وفي عيد الفصح 2007 اشتركت بعض المؤسسات في القدس في هذه الصلوات قائلين : "ان هذه النيات جميلة جداً . "فنحن لا نصلي بشكل كافٍ في القدس". وبعد فترة قليلة أعلنت مجموعة صلاة للسلام أسستها امرأة يهودية الأصل قبل سبعة عشر عاماً، انها ستشترك في صلاة السبت. ووعدت بعض المؤسسات الرهبانية بان تشترك في هذه الصلاة وبينهم لاهوتيين وكهنة من الكنائس الأخرى. وترجم هذا المشروع بلغات كثيرة من قبل متطوعين.

صلاة طلب لوقتنا الحالي في متناول يد الجميع

إذا كانت نيات هذه الصلوات الكنسية نقطة انطلاق، فالصلوات تدعو إلى المصالحة والوحدة والسلام في الكنيسة وفي العالم اجمع. بهذه الصلوات، تذكّر الكنيسة بدورها المسؤول كما طلب منها السيد المسيح . كما ان الرجاء في تحقيق وعد الأنبياء بخصوص المدينة المقدسة التي عليها ان تحقق السلام قبل ان يعم العالم. هذه الصلاة تفتح آفاقها كصلاة لوقتنا الحالي التي تنبع تلقائيا من القلب بالهام من الروح القدس .هذه الصلاة ، صلاة أساسية ومفرحة لان المشتركين، من خلال نوعية الصلاة ، يبدؤون بالاتحاد الذي طلبه المسيح (يو 17: 21) وهذه الصلاة ستكون لهم منبع فرح. هذا المشروع هو في متناول يد كل إنسان لان الاشتراك فيه لا يطلب إلا ان نتذكر السبت الساعة السابعة مساءً ونتحد مع المصلين ولو لدقيقة صلاة فقط. المهم هو ان يتحد كل المسيحيين بقلب واحد.

ملاحظة : في يوم الصلاة في اسيزي لم تقع أية إصابة حرب في العالم أجمع

 

نيات صلاة الكنيسة الجامعة

للتسامح والوحدة والسلام

1)  للسلام في الأرض المقدسة وخاصة في القدس.

"هذه النية تنبع من إيماننا بالدعوة الإلهية للأرض المقدسة حيث ابتدأ وتمم الخلاص. انطلاقا من هذه الدعوة، التي تجعلها بؤرة النعمة، حسب الكتاب المقدس، يتحقق السلام الذي نسعى إليه في القدس وفي العالم أجمع لأنها هي دعوتها الخاصة. وفي هذه الصلاة، تكون الكنيسة متأكدة أنه لا يتحقق السلام دون العدل ولا يوجد عدل دون تسامح" (يوحنا بولس الثاني).

 

2)  لكنيسة القدس، أم الكنائس. لكي تقوم بدورها خير قيام فدعوتها هي أن تلهم المسيحيين لكي يتحدوا من خلال التفاهم الروحي المتبادل.

هذه النية تنبع من حلول الروح القدس يوم العنصرة في القدس ودعوة هذه المدينة كأم الكنائس. فعليها أن تشجع وحدة الكنيسة حسب مشيئة المسيح نفسه، منبع كل وعد وكل خير. فالكنيسة الأم تطلب من جميع كنائس العالم أن تصلي لتتحقق الوحدة في الروح القدس ولكي تتمم دعوتها الملهمة والمحركة للسلام والوحدة بين المسيحيين والتفاهم مع جميع الديانات في العالم. ونخصّ بالذكر الديانتين اللتين تعبدان الإله الواحد وهما موجودتان في القدس، لأن لهما أهمية خاصة.

 

3)  لتوحيد تاريخ عيد الفصح بين المسيحيين تحضيراً للوحدة في الروح القدس.

إن خطيئة انقسام الكنيسة، جسد المسيح الممزق بيد الإنسان، تدمّر المجتمع ككل. على الإنسان أن يعترف بخطيئته ويصالح الله، بتحقيق اتحاد الكنائس، بمساعدة النعمة، التي ستصبح منبع سلام ووئام للعالم أجمع. إن الاحتفال، غير الموحد، للفصح هو عذاب للمسيح، الذي يصلب مراراً عديدة. فالوحدة يجب أن تتجسد أولا بالاحتفال الموحد لعيد الفصح وبإيماننا أن المسيح سيأخذ بيد الكنيسة ويوصلها إلى الاتحاد الكامل في الروح القدس.

الاسم الكامل :
مكان الاقامة :
التعليق :
هام جدا : ادارة الموقع تحتفظ لنفسها الحق لالغاء التعليق او حذف بعض الكلمات منه في حال كانت المشاركة غير اخلاقية ولا تتماشى مع شروط الاستعمال. نرجو منكم الحفاظ على مستوى مشاركة رفيع.
تصويت
Copyright © dmgmorg.net 2012-2018 | All Rights Reserved © جميع الحقوق محفوظة لموقع دير الملاك جبرائيل
سيجما سبيس بناء مواقع انترنت