آيات من الكتاب
أَنَا أَنَا الرَّبُّ، وَلَيْسَ غَيْرِي مُخَلِّصٌ | أَنْتُمْ نُورُ الْعَالَمِ |
14/04/2014 - 10:44:55 pm
كيف نتجنّب التشتت في الصلاة؟

 

كيف نتجنّب التشتت في الصلاة؟

ينصح القديس إغناطيوس دي لويولا بالتصرّف عكس ما توحي به التجربة

روما / أليتيا (aleteia.org/ar)  11.04.2014

هل تعلم أن من ينوي الصلاة يقع دوماً في تجربة التأجيل، الاختصار،

التحول إلى روتين، أو الأسوأ على الإطلاق إلغاء الصلاة؟

يهمس الشيطان في أذن من يريد الصلاة:

"لا، ليس الآن، لديك الكثير مما يجب القيام به، من الأفضل التأجيل لما بعد" (ما بعد إلذي لا يصل أبداً).

حين يريد الشخص مثلاً الصلاة لمدة نصف ساعة

يمكن أن تجعله التجربة يترك الصلاة بعد 10 دقائق معتقداً أنه صلّى بما يكفي، أكثر من الغير بكثير.

ما يحصل هو أن الشخص يتشتت تفكيره لأنه يبدأ بالتفكير بالعمل المتراكم، أو ينعس،

 يناديه أحد أو يتصل به، يظهر شيء ما يدعونا للتوقف عن الصلاة.

إنتبه! إنها التجربة. كيف يجب أن نتصّرف في ظرف كهذا؟ ينصحنا القديس إغناطيوس دي لويولا بالتصرّف بعكس ما تدعونا إليه التجربة.

مثلاً، إذا رغبت بالصلاة لمدّة 30 دقيقة ووجدت نفسك توقفت بعد 15 دقيقة لسبب ما،

إقترح على نفسك أن تصلّي ليس فقط نصف ساعة بل أضف 15 دقيقة.

إذا قمت بذلك يمكنك تجاوز التجربة والتي هي اختصار الصلاة،

وبما أن التجربة ستنعكس سلباً على من يقترحها فلن يعود لإدخالك في التجربة.

لا تنسَ أنه خلال قيامك بالصلاة لا تواجه فقط ظروف العالم ومشاعرك، بل الشيطان،

المهتم كثيراً بألا تصلّي، بأن يمنعك من تحقيق هذا الشيء الذي يعود عليك بثمار جيدة.

يقول القديس بطرس: "اصحوا و اسهروا لان إبليس خصمكم كأسد زائر يجول ملتمساً من يبتلعه هو،

فقاوموه راسخين في الايمان عالمين أن نفس هذه الآلام تجرى على أخوتكم الذين في العالم". (1 بط 5، 8ـ-9).

هذا ما يجب أن نقوم به أمام التجربة،

عليك أن تثق أكثر بالمسيح وأن تقول له دوماً نعم، بينما تواجه التجربة بلا.

تذكر هذا: ما يحصل مع الطعام يحصل دوماً مع الصلاة.

فعندما نتوقف عن الأكل نفقد الجوع حتى الموت، هكذا في الصلاة أيضاً،

عندما نتوقف عنها تموت الرغبة في الصلاة حتى الموت روحيّاً.

ولهذا السبب فإن تخطي هذه التجربة هو أمر في غاية الأهمية.

أطلُب مساعدة الله من أجل الصلاة ومكافحة  كل ما يعيق صلاتك.

أطلب منه أن يساعدك على إيجاد الوقت، ليعطك قلباً جاهزاً،

ليخلصك من التردد ويساعدك على الدفاع عن أوقات لقائك الحميم به، وثق في ما سيقدمه لك.

"مبارك الرب،

 الذي إستمع لصلواتي...

 وضعت ثقتي الكاملة به،

 ساعدني وأفرح قلبي،

 وفي صلاتي أشكره" (مز 28، 6-7)

الاسم الكامل :
مكان الاقامة :
التعليق :
هام جدا : ادارة الموقع تحتفظ لنفسها الحق لالغاء التعليق او حذف بعض الكلمات منه في حال كانت المشاركة غير اخلاقية ولا تتماشى مع شروط الاستعمال. نرجو منكم الحفاظ على مستوى مشاركة رفيع.
تصويت
Copyright © dmgmorg.net 2012-2017 | All Rights Reserved © جميع الحقوق محفوظة لموقع دير الملاك جبرائيل
سيجما سبيس بناء مواقع انترنت