آيات من الكتاب
أَنَا أَنَا الرَّبُّ، وَلَيْسَ غَيْرِي مُخَلِّصٌ | أَنْتُمْ نُورُ الْعَالَمِ |
09/10/2014 - 12:50:51 pm
تفاصيل ما حدث مع الأب ”حنا جلوف“ والمسيحيين من قبل جبهة النصرة في قرية ”القنية“!!

تفاصيل ما حدث مع الأب ”حنا جلوف“ والمسيحيين

من قبل جبهة النصرة في قرية ”القنية“!!

أخبار محلية - POSTED ON 2014/10/08

تنزيلفيليب الشامي: كلنا شركاء

توالت الأنباء عن تعرّض أبناء الطائفة ”المسيحية“ في قرية ”القنية“

لاعتداءات وتجاوزات من جبهة النصرة دون الدخول في عمق التفاصيل،

فما حقيقة ما حدث اعتماداً على أقوال ناشطين في القرية؟!.

تقول الحقيقة إنه ومنذ ما يقارب الأسبوع، أي قبل العيد بأيام

قامت مجموعة مسلحة بمحاولة الاستيلاء على قسمٍ من مباني

دير القديس ”مار يوسف“ في قرية ”القنية“ التابعة لمدينة جسر الشغور،

بحجة أنهم تابعين لائتلاف قوى المعارضة والثورة.

هنا جاء الاعتراض من الأب ”حنا جلوف“ على محاولة الاستيلاء الباطل،

وبناء على اعتراض الأب ”جلوف“ ذهب أحد المواطنين من أهالي القرية

إلى محكمة ”دركوش“ التابعة لجبهة النصرة، لتقديم شكوى بهذا الخصوص.

الطامة الكبرى وعلى الرغم من معرفة المحكمة الشرعية بكل الحيثيات،

لم ترد على الشكوى لا سلباً ولا إيجاباً،

ولأجل تجاوز المشكلة سريعاً تم التواصل من قبلهم

مع المعارض ”فايز سارة“ عضو الائتلاف للاستفسار والتوضيح عن الأمر،

ولكنّ هو الآخر لم يأت أي رد من قبله “على حد قولهم”!!.

فكانت النتيجة أن قامت ومنذ يومين قوة تابعة لجبهة النصرة

بمداهمة منزل الخوري ومصادرة الأختام، وبعض الأوراق الخاصة بالكنيسة،

واعتقال الخوري، ومعه ثماني مواطنين من أبناء الطائفة من أهالي القرية،

بحجة وجود شكوك بتعاملهم مع النظام هذه المرّة في تناقضٍ واضح مع الحالة الأولى،

وأنهم يقومون بهذا التصرف كإجراء احترازيّ، وهو بمثابة تحقيق ليس أكثر.

وكانت الجبهة قبل هذا التصرَّف قد قامت بالاستفسار عن أملاك الوقف الخاص بالكنيسة،

وأن هناك فائض ويجب التبرع به من الكنيسة لليتامى والمحتاجين في المنطقة،

مع العلم أنهم كانوا على دراية تامّة أن دير الكنيسة يأويّ نازحين منذ حواليّ سنتين ونصف،

وليس بشكل مأوى فقط، وإنما كان متكفل بمعظم مصاريفهم.

وليعلم الجميع، وخاصةً المدافعين عن نهج الجبهة أن الأب ”حنا“ وباقيّ الأهاليّ

مازالوا محتجزين لدى الجبهة على ذمة التحقيق المشهود له بطول مدته

حسب تجارب تحقيق سابقة أجرتها الجبهة مع آخرين من أبناء المنطقة منذ أشهر،

تكللت بمصادرة بيوتهم.

وحسب الناشطين أنفسهم لم يتبق من أهاليّ القرية سوى بضع عائلات،

وأما باقي السكان حالياً هم نازحين من مناطق عدَّة منها: (جسر الشغور، محمبل، وقرى منطقة عين السودة).

«كلنا شركاء» تطالب بالإفراج الفوريّ عن الأب ”حنا“ وكل من معه بأقصى سرعة ممكنة،

لأنه يستحقُّ المكافأة على استقباله النازحين، لا إهانته بهذا الشكل هو ومن معه من الأهاليّ!!.

للحصول على الاخبار بشكل سريع يمكنكم الاشتراك بالصفحة الرئيسية للموقع على فيس بوك عبر الرابط:

https://www.facebook.com/all4syria.org

الاسم الكامل :
مكان الاقامة :
التعليق :
هام جدا : ادارة الموقع تحتفظ لنفسها الحق لالغاء التعليق او حذف بعض الكلمات منه في حال كانت المشاركة غير اخلاقية ولا تتماشى مع شروط الاستعمال. نرجو منكم الحفاظ على مستوى مشاركة رفيع.
تصويت
Copyright © dmgmorg.net 2012-2017 | All Rights Reserved © جميع الحقوق محفوظة لموقع دير الملاك جبرائيل
سيجما سبيس بناء مواقع انترنت