آيات من الكتاب
أَنَا أَنَا الرَّبُّ، وَلَيْسَ غَيْرِي مُخَلِّصٌ | أَنْتُمْ نُورُ الْعَالَمِ |
17/01/2012 - 06:27:18 pm
فقام فتبعه
القدّيس أوغسطينُس

"فقام فتبعه"

تعليق على إنجيل السبت الأوّل من زمن السنة

القدّيس أوغسطينُس (430 - 354)، أسقف هيبّونا وملفان الكنيسة

الاعترافات، الجزء العاشر، 27

متأخّرًا أحببتك،

أيّها الجمال العريق بقدمه والأصيل بحداثته؛

متأخّرًا أحببتك.

لقد كنت في داخلي،

وأنا كنت خارج نفسي.

في الخارج، كنت أبحث عنك؛

كنت أندفع اندفاعًا قبيحًا نحو الأشياء الجميلة التي خلقتها.

كنتَ معي ولم أكن معك؛

كنتُ بعيدًا عنك مأسورًا بالأشياء التي لم تكن لتوجد لو لم تكن فيك.

ناديتَ، ونداؤك اخترق صَمَمي؛

أشرقتَ، فطردَ نورُك عمايَ؛

نشرتَ عِطرَكَ، فتنشّقتُه،

وها أنا أتوق إليك.

تذوّقتُك وأنا جائع إليك، وأنا عطشان إليك؛

لمستني، فاحترقتُ بشوق السلام الذي تمنحه.

 

عندما سأتّحد فيك بكلّ كياني، لن يكون لي أيّ ألم أو تعب.

حياتي الممتلئة كلّها منك، ستكون عندئذٍ الحياة الحقيقيّة.

مَن تملؤه تجعلُه خفيفًا؛

الآن، بما أنّي لم أمتلئ منك بعد، ما زلت وزنًا ثقيلاً لنفسي...

ربّي، ارحمني!

أحزاني الرديئة تحارب أفراحي الصالحة؛

هل أخرج منتصرًا من هذا الصراع؟

ارحمني أيّها الربّ!

أنا الكائن الضعيف!

ها هي جراحي، لا أخفيها عنك.

أنت الطبيب وأنا مريض.

أنت رحمة وأنا بؤس.


الاسم الكامل :
مكان الاقامة :
التعليق :
هام جدا : ادارة الموقع تحتفظ لنفسها الحق لالغاء التعليق او حذف بعض الكلمات منه في حال كانت المشاركة غير اخلاقية ولا تتماشى مع شروط الاستعمال. نرجو منكم الحفاظ على مستوى مشاركة رفيع.
تصويت
Copyright © dmgmorg.net 2012-2017 | All Rights Reserved © جميع الحقوق محفوظة لموقع دير الملاك جبرائيل
سيجما سبيس بناء مواقع انترنت