آيات من الكتاب
أَنَا أَنَا الرَّبُّ، وَلَيْسَ غَيْرِي مُخَلِّصٌ | أَنْتُمْ نُورُ الْعَالَمِ |
27/09/2014 - 11:01:55 am
لكنّه ندم فذهب
بقلم الأب نادر ميشيل اليسوعيّ

«لكنّه ندم فذهب»

بقلم الأب نادر ميشيل اليسوعيّ

 

القراءات الكتابيّة

* حزقيال 18: 25-28

هَكَذا يَقولُ الرَّبّ: «تَقولون: "لَيسَ طَريق السَّيَدِ بِمُستَقيم". إِسمَعوا يا آلَ إِسْرائيل: أَطَريقي غَيرُ مُستَقيم؟ أَلَيسَت طرقُكمِ هي غَيرُ المستَقيمة؟» إِذا ارتَدَّ البارُّ عن بِره وصَنَعَ الإِثْمَ وماتَ فيه، فإِنَّه بإِثمِه الَّذي صنَعَه يَموت. وإِذا تابَ المُناافِقُ عن نِفاقِهِ الَّذي صنَعَه وأَجْرى الحُكمَ و العَدِل، فإِنَّه يُحْيِي نَفْسَه؛ إِنه إذ قد رَأى وتابَ عن جَميعِ مَعاصيه الَّتي صَنَعَها، يَحْيا حَياةً ولا يَموت».

* فيليبي 2: 1-11

أيّها الإخوة: فإِذا كانَ عِندَكم شأَنٌ لِلمُناشَدةِ بِالمسيح ولِما في المَحَبَّةِ مِن تَشْجيع، والمُشارَكةِ في الرُّوحِ والحَنانِ والرَّأفة، فأَتِمُّوا سروري بِأَن تَكونوا على رأيٍ واحِدٍ ومَحَبَّةٍ واحِدة وقَلْبٍ واحِدٍ وفِكْرٍ واحِد. لا تَفعَلوا شَيئًا بِدافِعِ المُنافَسةِ أَوِ العُجْب، بل على كُلٍّ مِنكم أَن يَتواضَعَ ويَعُدَّ غَيرَه أَفضَلَ مِنه، ولا يَنظُرَنَّ أَحَدٌ إِلى ما لَه، بل إِلى ما لِغَيرِه. تَخَلَّقوا، في مُعاملةِ بَعضِكُم لِبَعض، بِأَخلاقِ مَن هم في المَسيح. فَمَعَ أَنَّهُ في صُورةِ الله، لم يَعُدَّ مُساواتَه لله غَنيمَةبل تَجرَّدَ مِن ذاتِه مُتَّخِذًا صُورةَ العَبْد وصارَ على مِثالِ البَشَر وظَهَرَ بمَظهَرِ الإِنْسان. فَوَضَعَ نَفسَه، وأَطاعَ حَتَّى المَوت، مَوتِ الصَّليب. لِذَلِكَ رَفَعَهُ اللهُ فَوقَ كُلِّ شَيء، ووَهَبَ لَه الاسمَ الَّذي يَفوقُ جَميعَ الأَسماء. كَيْما تَجثُو لاسمِ يَسوع، كُلُّ رُكبَةٍ في السَّماءِ وفي الأَرضِ وفي الجَحيم، ويَشهَدَ كُلُّ لِسانٍ أَنَّ يَسوعَ المسيحَ هو الرَّبّ، تَمجيدًا للهِ الآب.

* متى 21: 28-32

في ذلك الزمان: قال يسوعُ للأَحبارِ وشيوخِ الشَّعب: «ما قولُكم؟ كانَ لِرَجُلٍ ابنان. فدَنا مِنَ الأَوَّلِ وقالَ له: «يا بُنَيّ، اِذهَبِ اليَومَ واعمَلْ في الكَرْم». فأَجابَه: «لا أُريد». ولكِنَّه نَدِمَ بَعدَ ذلك فذَهَب. ودَنا مِنَ الآخَرِ وقالَ لَه مِثلَ ذلك. فَأَجابَ: «ها إِنِّي ذاهبٌ يا سيِّد!» ولكنَّه لم يَذهَبْ. فأَيُّهما عَمِلَ بِمَشيئَةِ أَبيه؟» فقالوا: «الأَوَّل». قالَ لَهم يسوع: «الحَقَّ أَقولُ لكم: إِنَّ العَشَّارينَ والبَغايا يَتَقَدَّمونَكم إِلى مَلَكوتِ الله. فَقَد جاءَكُم يوحَنَّا سالِكًا طريقَ البِرّ، فلَم تُؤمِنوا بِه، وأَمَّا العشَّارونَ والبَغايا فآمَنوا بِه. وأَنتُم رَأَيتُم ذلك، فلَم َندَموا آخِرَ الأَمرِ فتُؤمِنوا بِه.

العظة

مع الله، مادام القلب نابضًا بالحياة، فكلّ شيء ممكن، وكلّ الطرق مفتوحة، وكلّ الآمال مطروحة. لا يأس، ولا خوف، ولا حكم. تكمن رغبة الله للإنسان في الحياة والفرح والنور، وعبر طرقنا المتعرجة وإرادتنا المتردّدة يعرف كيف يقودنا إلى الحقّ والسلام. فهو يحوّل كلّ الأمور لخير من يحبّونه (رو8: 28)، حتى الخطيئة، فلديه "لا يظلم الظلام والليل يضيء كالنهار" (مز 139: 12). ما يتصوّره الإنسان نهاية المطاف يحوّله الله إلى بداية رائعة، وما يراه الإنسان سوادًا حالكًا يشعّ فيه الربّ نور فجر جديد. فإلهنا آب يخلق مجدّدًا في كلّ لحظة من زمن حياتنا، لا يكف عن مساندتنا وحمايتنا، ولا يتوقف عن الترفق بنا وإحاطتنا بفيض نعمه. يعطي "الروح بغير حساب" (يو3: 34)، و"كيلا ملآنًا مكبوسًا مهزوزًا فائضًا" يلقي في أحضاننا (لو6: 38).

لا يرى الإنسان سوى اللحظة الحاضرة، وإذا كانت حزينة قاتمة، تصوّر المستقبل مغلقًا، ضائعًا. أمّا الله فيظل واثقًا بقلب الإنسان، وبرغبته في الحياة، وبقدرته على اختيار طريق الصدق والنور. فالله عندما ينظر إلينا يجد صورته مطبوعة في قلبنا، وحبّه متأصل فينا قبل أن نكوّن في بطن أمهاتنا. فنحن أبناؤه وبناته، ولدنا في قلبه قبل إنشاء الله، واختارنا لنكون عنده قدّيسين بلا لوم في المحبّة (أف1: 4). يراهن الله دائمًا على قدرتنا على الإنصات إلى صوت الحياة في قلبنا، وعلى انتصار نداء الفرح والسلام على ما يثير في داخلنا شهوة المال والمجد والجسد، ويتركنا في الوقت نفسه بائسين، متحيّرين وحزانى.

في الابن يسوع، أعطانا الله كلّ ذاته ولم يبقِ لنفسه شيئًا، أفتقر تمامًا لنغتني بحياته وروحه القدّوس. ولكنّه يظل يدقّ على الباب، لأنّ الحبّ يعني قبل كلّ شيء احترام حرّيّة المحبوب، فإن سمع أحد صوته وفتح الباب، دخل إليه وتعشّى معه (رؤ3: 20). فالله القدير لا يمكنه أن يقتحم قلبنا بل يرجو حرّيتنا، ينتظرها بثقة ورجاء لا حدّ له، ويوقظنا بمحبّته من غفلتنا وإنزلاقنا في طرق مسدودة وغير بنّاءة. فقرار الحياة يعود إلينا، وطريق الفرح مفتوح أمامنا، والسبل كلّها مهيأة لنا حتى نتقدّم في النور والسلام.

وهذا ما فعله العشارون والبغايا، سمعوا يوحنا يناديهم للحياة فلبّوا النداء، وخرجوا من سجن الخطيئة وأسر الحزن. لم ينغلقوا على ذواتهم، بل انفتحوا على مغفرة الله الغامرة، وعرفوا أنّ "المحبّة تستر كلّ الذنوب" (أم 10: 12)، "وحيث كثرت الخطيئة فاضت النعمة" (رو4: 20)، وأدركوا أن الله قادر على أن يخلع عنهم قلب الحجر وأن يمنحهم قلبًا من لحم (حز 36: 26). صار الآخرون أوّلين، والبعيدون قريبين، والمشتّتون أسرة واحدة من أخوة وأخوات لآب واحد. شعر العشارون والبغايا بعطشهم إلى الحبّ الحقيقيّ، وإلى الكرامة والشعور بالرضا عن الذات، وأدركوا أنّ الله يأتي إليهم ليروي ظمأهم ويضمهم إلى صدره الحنّان. في محبّة الله ومغفرته، تصالح الخطأة مع ذواتهم وتاريخهم، ولم تعد هناك صفحة مطويّة أو مخفيّة، فالله ينير كلّ شيء ويجعل كلّ شيء جديدًا (رؤ21: 5). وانفتحت عيونهم على معاناة أخوتهم البشر، فأنحنوا عليهم برفق ومحبّة، وأمتلأت قلوبهم بالتضامن مع كلّ من أسير للحزن واليأس والخطيئة. فنور الله فينا لا يمكن أن نخفيه، فهو كالشمس التي تشعّ بهاءها ودفئها على الناس بدون تمييز أو حدود، وإذا لمسنا الربّ بحنانه اصبحنا بنعمته شهودًا وفعلة للحياة من حولنا.

ولماذا لم يسمع الشيوخ والأحبار ليوحنا المعمدان ؟ لأنّهم لم ينصتوا لقلبهم، ولم يتّتبعوا نداء الحياة والفرح في داخلهم. في نظرهم، تحوّل الدين إلى سبّب للاكتفاء بالذات، ومن ثمَ أمتلأوا غرورًا وتعاليًا على الآخرين. صُمّت أذانهم عن الاستماع إلى الله الحاضر في حياتهم وحياة الناس، فلم يسمعوا صوت القلب المنادي بالحياة، ولم يدركوا بحث الناس من حولهم عن الصدق والعدل والحرّيّة. نبع الحياة في قلبنا، وفيه يسكن الله. يرافقنا على دروب حياتنا، وينادينا إلى الحياة من خلال كلمات الكتاب المقدّس، أحداث الحياة، أصوات الناس ونداءاتهم، حياة رجال ونساء يشبهون يوحنا المعمدان في صدق اختياراتهم ومواقفهم.

ونحن اليوم، لا يهم ما قد مضى، وإن سمعنا صوته فلا نقسّي قلوبنا (مز95: 8)، بل نعود إليه لأنّ المستقبل واعد، رائع، عظيم، وطريق المحبّة والفرح والسلام مفتوح على مصراعيه. ينتظر عالمنا رجالاً ونساءً يعرفون معنى الضعف ولكنّهم قاموا من سقطتهم، ساروا يومًا في طريق مظلم ولكنّهم عادوا إلى النور، قالوا لا للحياة في وقت ما ثم ندموا ورجعوا إلى ذواتهم بنعمة الله الساكن فيهم. يحتاج عالمنا إلى شهود حياة غلبوا الموت، رجال ونساء رجاء تفوّقوا على الحزن واليأس في داخلهم. يصرخ عالمنا طالبًا تلاميذًا ليسوع يعلنون له ربّ الحياة والفرح والسلام، يقودوه إلى نبع الحبّ والمغفرة.

الاسم الكامل :
مكان الاقامة :
التعليق :
هام جدا : ادارة الموقع تحتفظ لنفسها الحق لالغاء التعليق او حذف بعض الكلمات منه في حال كانت المشاركة غير اخلاقية ولا تتماشى مع شروط الاستعمال. نرجو منكم الحفاظ على مستوى مشاركة رفيع.
1. ردينه شجراوي - الناصره
17/02/2015 - 06:10:36 pm
اكثر من رائع!!!
تصويت
Copyright © dmgmorg.net 2012-2017 | All Rights Reserved © جميع الحقوق محفوظة لموقع دير الملاك جبرائيل
سيجما سبيس بناء مواقع انترنت